نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

نشطاء المقاومة الشعبية يجتمعون من كل فلسطين للمشاركة بقطف الزيتون في قرية صوريف

نشطاء المقاومة الشعبية يجتمعون من كل فلسطين للمشاركة بقطف الزيتون في قرية صوريف

السبت 18-10-2014

نظمت الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان واتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينين وإئتلاف الحق في الارض وبالتعاون مع لجان الدفاع عن الخليل وباستضافة مجموعة فلسطينيات من الاراضي المحتلة عام 48 يوم عمل تطوعي في الاراضي المهددة بالمصادرة في قرية صوريف بالخليل

وشارك في النشاط عائلة الاسير المحرر سامر العيساوي من قرية العيساوية في القدس وعائلة الاسيرين ابراهيم وياسين بكري من البعنة في الجليل  وعائلة الحاجة سلوى زيدان العكية  ام احمد من عكا التي يتعرض بيتها لمحاولة مصادرة من قبل الاحتلال الاسرائيلي  ومجموعة كبيرة من الناشطين في منطقة الخليل خاصة والضفة عامة

حيث صرح الناشط جهاد ابو ريا من مجموعة فلسطينيات قائلا : عادة ما يكون لقاؤنا مع اهلنا في الضفة مثيرا ومؤثرا ولكن اللقاء في صوريف كان مؤثرا بشكل خاص. اللقاء هناك الذي يهدف الى مساندة مقاومة مصادرة الاراضي في صوريف وفي المناطق القريبة من المستوطنات ومن جدار الفصل العنصري جمع بين حقول الزيتون قضية الاسرى بتواجد عائلة الاسرى سامر وشرين ومدحت العيساوي من القدس وعائلة الاسير ابراهيم وياسين بكري من البعنة في الجليل. هذا اللقاء جمع قضية الاعتداء على المزارعين الفلسطينيين مع قضية التهجير والتهويد في الداخل الفلسطيني بمشاركة عائلة الحاجة سلوى زيدان العكية 
هذا اللقاء الذي شارك به عشرات الناشطين من الداخل الفلسطيني والضفة والقدس عاد ليؤكد ان قضيتنا واحدة ضد استعمار واحد وان ما يعاني منه اﻻن اهلنا في صوريف وغيرها من قرى ومدن الضفة الغربية عانينا ونعاني منه نحن في الداخل الفلسطيني منذ 66 عام
 وأضاف ابو ريا :لقاء اطفالنا مع المناضلات ام سامر العيساوي وام احمد زيدان في حقول الزيتون في صوريف والتحدث اليهم هي افضل تربية وطنية نقدمها الى اطفالنا

كما شكر ابو ريا كل من الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان ولجنة الدفاع عن الخليل وكل من ساهم في تنظيم هذا النشاط مشددا على اهميته وتأثيره في نفوس المشاركين .
وافاد يوسف الطميزي منسق لجان الحملة الشعبية في منطقة الخليل بأننا مستمرون في هذه الحملة للدفاع عن حق شعبنا الفلسطيني في ارضه الفلسطينية وللحفاظ على شجرة الزيتون المقدسة من اعتداءات المستوطنين وهذه الفعالية التي جمعت فلسطينين من عكا ومن الناصره ومن البعنه ومن القدس ومن حيفا ومن الخليل ومن بيت لحم من اسقاع الارض كلها تجمع الفلسطينيون بكل معاناتهم اهالي الاسرى عائلة سامر العيساوي امه الصابره المناضله ووالده عائلة البكري من البعنه في الداخل الحبيب جاء ابا ابراهيم والد اسيرين محكومين مدى الحياه ام احمد من عكا تقارع النازيون الجدد في الدفاع عن بيتها الملتصق بصور عكا عائلات شهداء واسرى امضو جل حياتهم خلف الشمس جميعهم توحدو يوم امس في قرية صورف معلنين بان على هذه الارض ما يستحق الحياة وعلى هذه الارض لنا جذور ممتده الى الاف السنين كاشجار الزيتون التي جئنا لنحميها بارواحنا من اعتداءات المستوطنين الهمجيين ولنقول بدمائنا وارواحنا وابنائنا سنحمي هويتنا ...لنقول لابناء شعبنا اينما تواجدو ....لستم وحدكم

وتأتي هذه الفعالية ضمن فعاليات حملة لستم وحدكم التي تنظمها الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان واتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينين وإئتلاف الحق في الارض للسنة الحادية عشرة على التوالي حيث تم تنفيذ ما يزيد عن 10 انشطة في مناطق مهددة بالمصادرة شملت كل محافظات الضفة الغربية منذ انطلاق الحملة في العاشر من الشهر الحالي وتجدر الاشارة الى ان حملة لستم وحدكم مستمرة حتى بداية شهر نوفمبر القادم .

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)