نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

أراضي بردلة الزراعية تتحول الى أراضي بور

أفاد رئيس مجلس قروي بردلة، جمال مطاحن في منطقة الاغوار الشمالية، أن شركة مكروت الاسرائيلية قللت ضخ المياه المتفق عليها من قبل الطرفين الى 35 كوب في الساعة، الأمر الذي ينذر بكارثة ستصيب المحاصيل الزراعية في المنطقة اذا استمر هذا الحال.

وقال مطاحن أن كمية المياه المخصصة للقرية هي 240 كوب في الساعة، استمر تخفيضها تدريجيا من قبل الاحتلال خلال السنوات الماضية لتصل 70 و60 كوب في الساعة، الى أن وصلت الكمية الى 35 كوب في الساعة أول أمس بعد أن قدمت الشركة الاسرائيلية مكروت وخفضت الكمية.

يذكر أن البئر المزود لمياه القرية هو ملك للمواطنين الفلسطينيين في بردلة والذي سيطرت عليه قوات الاحتلال لتتحكم فيما بعد بالكميات التي يتم تزويدها لهم، الأمر الذي حول معظم الأراضي الزراعية في المنطقة الى أراضي بور بسبب قلة المياه، ويتم حاليا التواصل مع المحافظة والارتباط الفلسطيني لحل المشكلة.

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)