نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

في ذكرى استشهاد جواهر أبو رحمة، قوات الاحتلال تقمع المظاهرات الاسبوعية بشتى الوسائل

 

كفر قدوم : أصيب عدد من المواطنين بالاختناق جراء قمع الاحتلال للمسيرة الاسبوعية في القرية،وكانت المسيرة التي شارك بها المئات من المواطنين والمتضامنين الأجانب قد انطلقت بعد صلاة الجمعة وردد خلالها المشاركون الشعارات الوطنية ورفعوا الإعلام الفلسطينية.
وأشار المنسق الإعلامي لمسيرات كفر قدوم مراد اشتيوي إلى أن قوات الاحتلال استخدمت المياه العادمة لقمع المسيرة لأول مرة وأطلقوا قنابل الغاز السام الحارقة الأمر الذي أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق عالجتها طواقم الهلال الأحمر ميدانيا.وأكد اشتيوي أن قوات الاحتلال تعمدت إطلاق قنابل الغاز بشكل مباشر باتجاه المشاركين في المسيرة الأسبوعية.وأفاد سكان كفر قدوم أن مسيرتهم الأسبوعية التي انطلقت منذ اشهر ستستمر حتى يتم تحقيق أهدافها بفتح الطريق المغلق منذ سنوات وإزالة المستوطنات المقامة على أراضي القرية.
المعصرة: اعتدت قوات الاحتلال على المواطن محمود سليمان 40 عاماً بعد قمع مسيرة المعصرة الاسبوعية مما ادى الى اصابته برضوض خفيفة.
وتأتي هذه المسيرة بمناسبة اعياد الميلاد واحتجاجا على قرار سلطات الاحتلال بمصادرة 120 دونم في منطقة واد رحال في محافظة بيت لحم، بهدف استكمال بناء جدار الفصل العنصري واقامة معبر دائم مما يؤدي الى حرمان اكثر من 20 الف فلسطيني من استخدام الشارع الرئيسي الواصل الى مدينة بيت لحم والخليل. كما تنوي قوات الاحتلال اقامة معبر تجاري على غرار الموجود في ترقوميا وغيرها من المناطق.
النبي صالح: شارك اهالي القرية في المسيرة الاسبوعية، العشرات من المتضامنين الاجانب وابناء القرى المجاورة مرددين هتافات منددة بالاحتلال والاستيطان والصمت الدولي ازاء جرائمه ومذكرة بالوفاء لقطرة دم كل شهيد سقطت لتروي تراب هذه الارض الطاهرة، واكد المتظاهرون صمودهم امام الهجمة الاسرائيلية التعسفية والمخططات التهويدية التي تمارس بحق المدن والقرى الفلسطينية على رأسها القدس، حيث كان اخر هذه الاعمال ازالة المسجد الاقصى من صورة لمدينة القدس. هاجمت قوات الاحتلال المسيرة السلمية بشكل وحشي تعسفي مستهدفة المتظاهرين العزل بوابل من قنابل الغاز التي اطلقت بشكل مباشر على الاشخاص المتواجدين في المكان اضافة لاطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الصوت بكثافة قبل رشهم بالمياه العادمة ذات الرائحة الكريهة ولم يسلم حتى الصحفيون من هذه الهجمة المسعورة، فاتعدى الجنود على عدد منهم ورشوهم بالمياه العادمة بهدف منعهم من تغطية الحدث ونقل صورة ما يجري. 
وبعد تفريق المسيرة بالقوة عاد المتظاهرون لتنظيم مسيرتهم حيث اتجهوا الى اراضي القرية المهددة بالمصادرة ليجدوا هناك عددا كبيرا من جنود الاحتلال الذين باشروا باطلاق الغاز والرصاص على المتظاهرين ما ادى الى اصابة العشرات بحالات الاختناق الشديد، ناهيك عن قيام قوات الاحتلال باقتحام القرية واستهداف المنازل والمواطنين العزل واغلاق الطرق وفرض طوق امني مشدد على القرية منذ ساعات الصباح الباكر. 
بلعين: أصيب خمسة مواطنين بجروح والعشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في مسيرة الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد المناضلة جواهر أبورحمة.
وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ، باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة " محمية أبو ليمون" بالقرب من جدار الفصل العنصري الجديد وملاحقة المتظاهرين في حقول الزيتون، حيث تصدى المشاركون في المسيرة بصدورهم العارية الجيبات العسكرية ومنعوا الجنود من التقدم باتجاه المواطنين ، مما أدى إلى إصابة د. ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيرة بالاختناق الشديد، وسمير برناط برصاصة مطاطية بالساق، وابراهيم برناط برصاصة مطاطية بالساق نقل الى مجمع فلسطين الطبي، وكفاح منصور قنبلة غازية بالظهر، ومحمد أحمد حمد بقنبلة غازية بالظهر نقلة على اثرها الى مجمع فلسطين الطبي، والعشرات من المواطنين والمتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد.
وبهذه المناسبة تؤكد اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بأن القمع الاسرائيلي العنيف الذي يستهدف نشطاء المقاومة الشعبية في المسيرات المناهضة للجدار والاستيطان وذلك بهدف منعها بالقوة سواء بالقتل المتعمد كما جرى مع الشهيدة جواهر أبورحمة والعديد من شهداء المقاومة الشعبية والذي كان آخرهم الشهيد مصطفى التميمي في قرية النبي صالح أو سواء بالملاحقة والاعتقال كما جرى مع الناشط أشرف أبورحمة، وسقوط العديد من الجرحى، فهذا القمع كله لن يثني شعبنا من الاستمرار في مقاومة الاحتلال والاستيطان والجدار.

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)