نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

قوات الاحتلال تقيم موقعا عسكريا يقطع الطريق على سكان تل الرميدة وشارع الشهداء

 

أقام جنود الاحتلال أمس الثلاثاء 28/2 خيمة عسكرية في حي تل الرميدة في منتصف الطريق ما بين شارع الكرنتينا وبيوت سكان الحي الفلسطينيين، والذين يمنعهم الاحتلال من الوصول الى بيوتهم بسياراتهم ويضايقهم خلال عبورهم مشيا عبر شارع الشهداء القريب مما يجبرهم على سلوك الطريق الخلفي القريب من الكرنتينا والذي يستخدمه السكان كطريق بديل للوصول بسياراتهم للحي والذي أقام الجيش فيه الخيمة اليوم.

وكان جنود الاحتلال من وحدة جولاني والتي تنتشر في الخليل منذ السابع والعشرين من شهر كانون أول الماضي قد احتجزوا قبل ذلك عامليْ نظافة من بلدية الخليل كانا يقومان بأعمال جمع النفايات في المكان ومنعوهما من الاستمرار في عملهما، كما قاموا باحتجاز الفتاة لينا جميل أبو هيكل " 42 عاما" التي تواجدت في المحيط قرب بيتها.

ودعا متحدث باسم لجنة الدفاع عن الخليل سكان المدينة والمحافظ عموما إلى أداء صلاة الجمعة القادم على أرض تل الرميدة تعزيزا للتضامن مع سكانها ورفضا لممارسات الاحتلال الهادفة إلى ترحيل السكان من المنطقة بهدف تهويدها بالكامل.

ونقل نشطاء من لجنة الدفاع عن الخليل عن سكان من تل الرميدة أن العاملَيْن من البلدية وصلا المنطقة نحو الساعة 8:30 صباحا واستمروا في عملهما حتى نحو الساعة 11:00 قبل الظهر حيث قام مستوطنون وأفراد من ميليشيا امن المستوطنات بتحريض الجنود عليهما إلى أن قام الجنود باحتجازهما ومنعهما من العمل وطردهما من المكان.

وفي وقت لاحق حسب مصادر لجنة الدفاع عن الخليل وصل الى الموقع الباحثين في مركز بيتسيلم لحقوق الإنسان موسى أبو هشهش ومنال دعنا فقام الجنود باحتجازهما لنحو نصف الساعة قبل أن يفرجوا عنهما.

وكانت سلطات الاحتلال وإمعانا منها في مضايقة السكان قد أغلقت طريق قريب الى الطريق المذكور منتصف الشهر الماضي بواسطة الكتل الإسمنتية.

 

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)