نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

المجموعات الشبابية الفلسطينية وأهالي الأسرى يفلقون مقر الصليب الاحمر

 

قامت مجموعة من الشباب الفلسطيني الناشط برفقة مجموعة من أهالي الأسرى أمس الخميسـ، باغلاق مقر الصليب الاحمر في رام الله، ومنع الموظفين من الدخول اليه، وذلك في خطوة تصعيدية ضد المنظمات الدولية التي اعتبرها النشطاء والأهالي "متواطئة مع سياسة الاحتلال الاسرائيلي".

وقد شارك في اغلاق المقر والد الاسير ثائر حلاحلة وأخ الأسير بلال ذياب اللذان دخلا يومهم ال 73 في الاضراب عن الطعام، وعدد من أهالي الاسرى الذين دخل أبناؤهم اليوم ال 24 في الاضراب عن الطعام، وقد طالب الاهالي الصليب الاحمر بفضح الانتهاكات الاسرائيلية بحق الاسرى في سجون الاحتلال، ومطالبتهم بعدم أخذ موقف الحياد و "المساواة بين الضحية والجلاد".

وأضافت أم الأسير مراد البرغوثي والمحكوم ب 9 مؤبدات، أن "الصليب الاحمر لم يطمئنا على أبنائنا ولم نسمع منهم أي تحرك تجاه أسرانا الذين يموتون رفضاً لسياسة الاحتلال ضدهم".

تأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد من قيام المجموعات الشبابية الفلسطينية الناشطة، باغلاق مقر الأمم المتحدة في رام الله بمشاركة مجموعة من أهالي الاسرى، معتبرين أن الاعتصامات الروتينية والمهرجانات الخطابية لم تعد كافية، وحان الوقت للضغط على المنظمات الدولية لأخذ دورها الحقيقي، والتحرك للضغط على حكومة الاحتلال بتحقيق مطالب الأسرى الفلسطينيين.

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)