نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

قوات الاحتلال تعتقل الناشط حسن كراجة

 اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم ، الناشط الشبابي في الحملة الشعبية لمقاومة الجدار حسن ياسر كراجة، بعد أن اقتحمت منزله في قرية صفا غرب رام الله.

 

قامت قوات مدججة من جيش الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الأربعاء الساعة 2:30 صباحاً بمداهمة واقتحام بيت ياسر كراجة في قرية صفا غرب رام الله، الهجوم تم بطريقة همجية على العائلة , حيث قام الجيش بفصل النساء والرجال كل منهم في غرفة، وبدأوا بتفتيشهم وطلبوا تفتيش النساء والرجال تفتيشا عاريا، إلا أن الجميع رفض ولم يلتزم بالأوامر.

وأوضح المحامي مهند كراجة شقيق حسن أن وحدات خاصة اقتحمت المنزل وقامت بتفتيش البيت بالكامل وتكسير اثاثه والعبث بمحتوياته وقام بمصادرة ثلاثة أجهزة كمبيوتر خاصة بالعائلة، وثلاثة جوالات، وخمس حقائب كبيرة من الأوراق الخاصة بافراد العائلة.

وأشار المحامي كراجة إلى أن جنود الاحتلال هاجموا حسن وقاموا بتقييده وتعصيب عينيه واعتقاله وأخذوه الى منطقة مجهولة لم تعلم العائله مكانها.
وحملت عائلة كراجة الاحتلال مسؤولية اعتقال حسن بطريقة واستنكرت ما قامت به قوات الاحتلال من سرقات وتدمير وتكسير لمحتويات البيت، ودعت العائلة المؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على الاحتلال للأفراج عن ولديها المعتقلين لدى الأحتلال حسن ومنتصر كراجة.
 

حسن كراجه هو منسق النشاطات الشبابية واحد النشطاء المدافعين عن حقوق الانسان في الحملة الشعبية لمقاومة لجدار والاستيطان وناشط شبابي معروف على المستوى المحلي والعربي، حيث كان سفيرا للشباب العربي في فلسطين وممثل للشباب في مؤتمرات وندوات دولية.
يأتي اعتقال حسن في اطار استهداف قوات الاحتلال لنشطاء العمل الشعبي ومحاولة كسر عزيمة وارادة الشباب الذين كانوا في طليعة الفعاليات والنشاطات التضامنية سواء حملات وفعاليات التضامن مع الاسرى او  وضمن استمرار استهداف نشطاء الحملة الشعبية ومداهمة مقرها لاكثر من مرة خلال السنين السابقة كما يأتي محاولة لضرب المقاومة الشعبية التي شهدت حالة من النهوض مع بداية العام الحالي 2013 والنشاطات النوعية التي اربكت سلطات الاحتلال.

كما يأتي هذا الاعتقال مؤشرا على ما تحمله المرحلة القادمة بعد فوز اليمين الفاشي بزعامة نتنياهو في الانتخابات، اذ انه من المتوقع تكثيف عمليات الاستيطان وهدم البيوت والترحيل القائمة حاليا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية وآخرها قرية المالح في شمال غور الاردن والتي تم اخلاء وطرد معظم سكانها وكذلك تزايد حملات الاعتقالات في صفوف نشطاء المقاومة الشعبية والمدافعين عن حقوق الانسان.

 

لذلك تدعو الحملة الشعبية المؤسسات الحقوقية المحلية والعربية والدولية ولجان التضامن وكل المدافعين عن حقوق الانسان الى تكثيف الجهود من اجل اطلاق سراح حسن كراجة وكل اسرى الحرية الذين يقبعون بالالاف في سجون الاحتلال.

image attached: 
image attached: 
image attached: 
x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)