نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

العشرات يتظاهرون أمام مبنى منظمة التحرير رفضاً للتطبيع

15-7-2013تظاهر عشرات الفلسطينيين أمام مبنى منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله، رفضاً للتطبيع وللمطالبة بطرد أمين سر اللجنة التنفيذية في المنظمة،ياسر عبد ربه.

 

وجاء الاعتصام بدعوة من الحراكات الشبابية والنقابات والفعاليات الشعبية، استنكاراً للقاء الذي عقد في مبنى منظمة التحرير والذي جمع شخصيات فلسطينية وشخصيات من حزبي "الليكود" و"شاس" الاسرائيليين.

وقد طالب المتظاهرون بمحاسبة الشخصيات الفلسطينية التي دعت وشاركت في اللقاء، معتبرين أن هذه اللقاءات التطبيعية ما هي الا خروج عن الوجهة الجماهيرية الرافضة للتطبيع في الوقت العصيب التي تمر به القضية الفلسطينية وسط استمرار الهجمة الشرسة لحكومة الاحتلال على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومصادرة أراضيهم وعملية التطهير العرقي وتهويد القدس والتوسع الاستيطاني الغير مسبوق.

 

وكان القائمون على "مبادرة جنيف" برئاسة ياسر عبد ربه، قد عقدوا لقاءاً مع أعضاء حزبي "الليكود وشاس"

في مقر منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله، بمشاركة عضوي اللجنة المركزية لحركة فتح، نبيل شعث ومحمد المدني.

 

يذكر أن لقاءاً تطبيعياً مماثلا كان عقد في مبنى البرلمان الاسرائيلي "الكنيست" بمشاركة وزير الاسرى الاسبق أشرف العجرمي، والباحث خليل الشقاقي بحضور "مجرمي حرب اسرائيليين" منهم وزيرة العدل في حكومة الاحتلال "تسيبي ليفني".

 

وكانت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة "إسرائيل"، قد أدانت اللقاء التطبيعي الذي وصفته بـ"المشين" الذي نظمته "مبادرة جنيف" متمثلة بأمين سر تنفيذية منظمة التحرير ياسر عبد ربه.

وأكدت الجهات المنظمة للاعتصام بمواصلة تنظيم الفعاليات والاعتصامات حتى تحقيق مطالبهم بمحاسبة المسؤولين عن هذه اللقاءات المشينة.

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)