نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

قوات الاحتلال تقمع فعاليات احياء الذكرى ال 38 ليوم الارض الخالد في فلسطين المحتلة

31\3\2014 قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس الاحد، المظاهرات التي انطلقت لاحياء الذكرى ال 38 ليوم الأرض في مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 والضفة المحتلة.

وكان الالاف قد شاركوا في مظاهرة يوم الارض في مدينتي عرابة وسخنين في أراضي ال 48 احياءاً للذكرى ووضع أكاليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء يوم الأرض، منددين بسياسة حكومة الاحتلال تجاه الفلسطينيين ومؤكدين على استمرار وجود مسببات انتفاضة يوم الارض حتى يومنا هذا.

 

وفي القدس المحتلة قمعت قوات الاحتلال مظاهرة يوم الارض التي انطلقت من أمام باب العامود مخلفة وراءها جرحى جراء استخدام قنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط وغاز الفلفل السام الذي تسبب باصابة سيدة بحروق بالوجه اثناء مشاركتها في وقفة نظمت لذات المناسبة، تم خلالها توزيع منشورات حول يوم الارض الخالد، كما اعتقلت عشرات المشاركين في الفعاليات.
 

وفي محافظة الخليل، استخدمت قوات الاحتلال المياه العادمة وكافة الوسائل لقمع الفعاليات التي انطلقت في المحافظة احياءاً ليوم الارض، فقد اطلق جيش الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز والصوت تجاه المظاهرة التي نظمتها لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في قرية بيت أمر، والتي انطلقت باتجاه الشارع الرئيسي بين القرية ومدينة الخليل ، وفرقت المتظاهرين باستخدام المياه العادمة، كما قمعت مظاهرة انطلقت في منطقة "الرأس" شرقي المدينة المحاذية لمستوطنة "كريات أربع" والتي نظمتها لجنة الدفاع عن الخليل والقوى الوطنية تنديداً بتسليم بيت فلسطيني "بيت الرجبي" للمستوطنين.

 

 وفي مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، أطلقه عليهم جنود الاحتلال على (حاجز نتانيا القديم) غرب مدينة طولكرم، بعد قمع قوات الاحتلال لمظاهرة انطلقت من أمام جامعة فلسطين التتقنية، سبقها زراعة أشتال الزيتون على أراضي الجامعة المحاذية لجدار الفصل العنصري.

 

أما في محافظة بيت لحم، فقد أغلقت قوات الاحتلال حاجز "النشاش" أمام المواطنين ومنعتهم من الوصول الى الاراضي المهددة بالمصادرة في بلدة الخضر لمنع جرافات الاحتلال من الاستمرار في تجريف الاراضي، وقاموا بالاعتداء على المشاركين بالضرب بالأيدي وبأعقاب البنادق.

 

وفي محافظة جنين والتي استولت سلطات الاحتلال على 17 ألف دونم من أراضيها، أحيت مديرية الزراعة واللجنة التنسيقية للمؤسسات النسوية وبلدية يعبد، فعاليات يوم الأرض بزراعة الأشجار في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

واشتملت الفعالية على زراعة 100 شتلة زيتون في منطقة الطرم المحاذية لمستوطنة "شاكيد". وزراعة أشتال زيتون في مقبرة الشهداء في المدينة.

 

يذكر أن يوم الارض، هو يوم يحييه الفلسطينيون في 30 آذار من كل عام، تعود أحداثه للعام 1976 عندما صادرت حكومة الاحتلال آلاف الدونمات من الاراضي المحتلة عام 1948 ذات الغالبية السكانية الفلسطينية، وقد عم في ذلك اليوم الاضراب العام والمظاهرات من الجليل الى النقب واستشهد على اثر المواجهات في ذلك اليوم ستة فلسطينيين. 

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)