نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

نشطاء المقاومة الشعبية يقيمون قرية عين حجلة في الاغوار

اقام نشطاء المقاومة الشعبية وقوى سياسية اليوم الجمعة، قرية عين حجلة على أراضي الكنيسة التابعة لدير حجلة في الأغوار الفلسطينية.

حيث أن الحملة تهدف لمناهضة قرارات الاحتلال بتهويد وضم الاغوار وإحياء لقرية فلسطينية كنعانية الأصل في منطقة الأغوار الفلسطينية بالقرب من ما يسمى (شارع 90) الواصل بين البحر الميت وبيسان".

وان اقامة هذه القرية يأتي في اطار الرد على مقترحات كيري الرامية الى ابقاء سيطرة الاحتلال على الغور والمناطق الحدودية هناك، والتأكيد على رفض كافة المقترحات المتعلقة بالمساس بذلك.

 

وأضافوا أن الحملة تندرج في إطار المقاومة الشعبية، مطالبين المجتمع الدولي وكافة المتضامنين مع القضية الفلسطينية بمقاطعة الشركات الاسرائيلية كافة ومن ضمنها المصانع والشركات الزراعية الاسرائيلية في الأغوار الفلسطينية والقائمة على استغلال مواردنا الطبيعية كافة.

وان من بين هذه الشركات شركة "مهادرين" وهي أكبر شركة اسرائيلية منتجة ومصدرة للخضار والفواكه وتحديدا من منطقة الأغوار، بالإضافة إلى شركة 'هاديكلام' الزراعية والتي تصدر التمور المنتجة من قبل المستوطنين في الأغوار الفلسطينية وشركة "براميير" وشركة "أهافا" المنتجة لمستحضرات تجميل اعتمادها الأساسي على أملاح البحر الميت.

وتقع قرية "عين حجلة" بالقرب من دير حجلة في المناطق المسماة (ج) وهي أراض تابعة للدير ومحاطة بأراض زراعية للمستوطنين تمركز حولها معسكراً لجيش الاحتلال. وتتكون الأراضي التابعة للدير من قرابة 1000 دونم تم السيطرة على جزء منها من قبل جيش الاحتلال بحجة 'دواع أمنية'.

 

من جانبه قال ممثل الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان واحد منظمي النشاط صلاح الخواجا ان المقاومة الشعبية ستستمر وتتصاعد حتى انهاء الاحتلال والتخلص من براثن الاستيطان وقطعان مستوطنيه.

وقال ان الاعوار والقدس وكل الاراضي الفلسطينية هي وحة واحدة لا يمكن التنازل او الانتقاص من اي شبر منها.

وطالب القيادة الفلسطينية عدم التنازل الرضوخ لاي ضغوطات سياسية من شأنها ان تؤدي الى القبول بأي اتفاق ينقص السيادة الفلسطينية الكاملة على الاراضي الفلسطينية المحتلة وينهي الاحتلال بشكل كامل.

 

 

 

 

 

 

 

 

Stop the Wall
x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)